نموت في البيوت

كريتر نيوز/ مقال /خاص

مندو قبل صلاة العشاء والكهرباء طافية والأجواء بدأت تتغير نحو الحر والرطوبة القاتلة خاصة ونحن نعيش في بيوت شعبية صغيرة على قدر أحوالنا والبعض منها غير صحية نظرا للبناء العشوائي والاستحداثات والله إننا نشعر بالإختناق والضيق في التنفس ونعشر بالموت ونحن عاجزين أمام ما يمارس علينا من تعذيب وقتل عمد في إنقطاع التيار الكهربائي كل تلك الساعات الطويلة ومعه إنقطاع للمياه ونحن نعاني من أمراض السكر والضغط والتضخم وانزلاق فقرات الرقبة هذا أنا وليس غيري وأم أولادي تعاني من هشاشة العظام وانزلاق فقرات الرقبة وأمراض أخرى ولإول مرة أكتب هذا عن حياتي الشخصية والمرضية بعد أن شعرت بأن الموت يقترب مني أكثر وأكثر نظرا لإرتفاع ضغطي الليلة بسبب إنقطاع التيار الكهربائي وأنا في غرفة صغيرة تحتاج للتهوية وأن يكون المكيف فيها شغال نظرا لظروفي الصحية وكذا ظروفي المادية فأنا لااستطيع شراء مادة البترول من أجل تشغيل الماطور والكل يعلم أننا لم نستلم رواتبنا لمدة ستة أشهر.

اكتب لكم وفي هذه الساعة والكهرباء طافي وعلى ضوء التلفون وقبل أن تنتهي البطارية ولا أستطيع التواصل معكم المهم هذا حالي أنا ومثلي كثير ولا حياة لمن تنادي نحن نموت في البيوت فقد ضيقوا علينا من كل الإتجاهات ولم يتركوا لنا غير التعذيب حتى الموت أرجوا المعذرة لاقحامكم في معاناتنا ونشهد الله ونشهدكم على أن كل مايحصل لنا في عدن هو مؤامرة وعقاب جماعي وجرائم إبادة.

#المريسي.

التعليقات مغلقة.