بحضور الخبجي وعدد من القادة العسكريين والسياسيين ‏افطارا جماعيا وأمسية رمضانية في منزل القائد الشهيد أبو اليمامة

كريتر نيوز/لحج_يافع/خاص

بحضور القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي، رئيس وحدة شؤون المفاوضات الدكتور ناصر الخبجي وعضو ومقرر وحدة شؤون المفاوضات الأستاذ انيس الشرفي وعدداً من القيادات السياسية والأمنية وقيادات الدعم والإسناد والأحزمة الأمنية والعاصفة والصاعقة والوحدات العسكرية والأمنية الجنوبية.

احتضن منزل الشهيد القائد العميد منير محمود “ابو اليمامة” اليوم الثلاثاء إفطاراً جماعياً، وأمسية رمضانية، أقامتها قيادة اللواء الأول دعم وإسناد

وقد حضر اللقاء عدد من القيادات أبرزهم مدير أمن العاصمة عدن اللواء مطهر الشعيبي ومدير أمن لحج العميد صالح السيد، وقائد الحزام الأمني في العاصمة عدن العميد جلال الربيعي ومدير دائرة الأمداد والتموين في قوات الدعم والإسناد العميد وسيم العمري وقائد قوات العاصفة العميد اوسان العنشلي وقيادات الحزام الأمني في عدن ولحج والصبيحة، وعددا من قادة الألوية والأحزمة الأمنية والكتائب والوحدات العسكرية.

وخلال اللقاء تحدث القائم باعمال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس وحدة شؤون التفاوض الدكتور ناصر الخبجي خلال الأمسية، بكلمة نقل فيها تحيات الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية.

وأشار الخُبجي إلى أن هذا اللقاء، يأتي تكريماً ووفاءً لرمزية الشهيد القائد أبو اليمامة، ورفاقه من شهداء الجنوب الميامين الذين جسدوا أروع صور التضحية والفداء مقدمين أرواحهم الطاهرة من أجل تحقيق تطلعات شعب الجنوب في استعادة الدولة وتحقيق الحرية وإحلال الأمن والاستقرار في كافة ربوع الجنوب الحبيبة، معدداً مناقب الشهيد القائد العميد منير أبو اليمامة ومواقفه البطولية ودوره الوطني في مختلف المواقع.

وأكد الخُبجي أن الشهيد أبو اليمامة ورفاقه من شهداء الجنوب الأبرار، سيظلون أحياء في ذاكرة الوطن، مشدداً على أن الوفاء لهم ولتضحياتهم يتجسد بالمضي قدماً لتحقيق الهدف الوطني باستعادة وبناء دولة الجنوب المستقلة التي وهب شهداءنا أرواحهم في سبيل تحقيقه.

وأوضح الدكتور الخُبجي طبيعة الأوضاع السياسية التي يمر بها الجنوب وما تحقق للجنوب بقيادة الانتقالي من مكاسب سياسية، مؤكدا بأن الواجب يحتم علينا المُضي قدما في الحفاظ على ما تحقق من مكتسبات واستكمال ما تبقى من مهام ومسؤوليات وطنية للوصول إلى الهدف الوطني المنشود.

وعبر الخُبجي عن امتنان قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي للمواقف البطولية والصمود والاستبسال الذي تجسده قيادات وأفراد القوات المسلحة الجنوبية في مختلف المواقع لحماية شعب الجنوب والذود عن أرضه وإحلال الأمن والاستقرار رغم تحديات الوضع الراهن، محيياً صبرهم وتفانيهم في ظل انقطاع الرواتب والتغذية لأكثر من ستة أشهر، مشيراً إلى إن ذلك ينمُّ عن الحس الوطني والوفاء الذي يمتلكه قيادات وأفراد القوات المسلحة الجنوبية لأهداف وتطلعات شعب الجنوب.

 وأكد الخبجي على ضرورة رفع الجاهزية القتالية لمواجهة أي تحديات تستهدف شعب الجنوب، وبذل كافة الجهود لحفظ أمن واستقرار المواطنين ومعالجة أية اختلالات أمنية.

وأشار الخُبجي إلى أن القوات المسلحة الجنوبية بكافة تشكيلاتها تؤدي مهاما عظيمة، وبرزت في عدد من المحاور القتالية ضد ميليشيات الحوثي والإخوان والتنظيمات الإرهابية، وأصبحت تحظى بتأييد دولي واسع بما حققته من مكاسب في خدمة الأمن والسلم الدوليين في منطقة بالغة الأهمية تطل على شريان رئيس لحركة التجارة العالمية عبر مضيق باب المندب.

ودعا الخُبجي القيادات إلى التضافر والتعاون وتجاوز التحديات ورفع معنويات الأفراد، مؤكداً أن المجلس يستمد قوته من ثبات وأداء وصمود قواته على الأرض، وما وصل إليه هو بفضل الله وعدالة قضيته وصمود قواته البطلة في الميدان.

وخلال الأمسية، استمع الخبجي إلى جُملة من استفسارات القيادات في الشأن السياسي، وناقش معهم الترتيبات الأمنية والعسكرية ومستوى جهوزية القوات، ومختلف الأمور المترتبة على ذلك.

التعليقات مغلقة.