ما هو أفضل لقاح ضد كورونا يمكن الحصول عليه .. منظمة الصحة العالمية تُجيب؟

2021-04-24 16:53:41
كريتر نيوز/متابعات

ألقت منظمة الصحة العالمية الضوء على أفضل الخيارات من بين اللقاحات المتعددة المتاحة ضد فيروس كورونا في بعض البلدان، وذلك خلال حلقة جديدة من برنامج “العلوم في خمس”، الذي تبثه موقع المنظمة الأممية، وتقدمها فيسميتا جوبتا سميث، على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي.

دكتور كاثرين أوبراين، رئيس قسم المناعة في المنظمة، كانت ضيف هذه الحلقة، حيث تناول حول الخيار الأفضل من بين لقاحات كوفيد-19 المتاحة حول العالم.

وقالت دكتور أوبراين خلال اللقاء إنه “لا تتوافر في العالم كميات كافية من اللقاح حاليًا لكي يتم تحصين كل من يحتاج إلى اللقاح. وبالتالي فإن الإجابة على التساؤل بشأن اللقاح الذي يمكن الحصول عليه، هي عندما يُعرض عليك اللقاح، فيجب أن تأخذ اللقاح الذي عُرض عليك أو المتاح”.

وأوضحت دكتور أوبراين أن هناك عدد من اللقاحات التي ثبت أنها آمنة وفعّالة ومصنعة بجودة عالية. وبالتالي، فإن أيًا من هذه اللقاحات ستوفر حماية حقيقية. وإذا كان الشخص يعيش في بلد يوجد به أكثر من لقاح واحد في البرنامج، فيجب أن يعتبر نفسه محظوظًا لأنه يمكن الحصول على اللقاح. ونصحت المتلقين بأنه عندما يحين دورهم للحصول على اللقاح فعليًا، فإن عليهم الحصول على اللقاح المتاح أيا كان.

قوائم الانتظار الطويلة

وأضافت دكتور أوبراين أنه إذا كان الشخص في فئة عالية الخطورة وكان من الأشخاص الأوائل، الذين سيحصلون على اللقاح، فإن هذا شيء يجب أن يتم في أسرع وقت ممكن حتى يكون الشخص محميًا ومحصنًا.

وبالنسبة للأشخاص الذين سيحصلون على اللقاح لاحقًا في قائمة الانتظار، كما هو الحال مع دكتورة أوبراين نفسها، والذين يعملون في مكتب ولا يتعرضون لأي مخاطر كبيرة، فإن مهمتهم هي انتظار دورهم، وعندما يحين وقت الحصول على اللقاح فإنه يجب القبول باللقاح المُتاح بغض النظر عن ماهيته.

اللقاحات وجلطات الدم

وعن الآثار الجانبية أو مخاطر اللقاحات من وجهة نظر العلماء، قالت دكتور أوبراين، إن هناك طريقة للبحث عن الآثار الجانبية الشائعة في التجارب السريرية، ثم الآثار الجانبية النادرة، التي يتم مسحها باستمرار في الاستخدام الروتيني للقاحات. وتعد جلطات الدم واحدة من الأشياء، التي تثير مخاوف عند البعض نتيجة لكثرة المعلومات المتداولة في وسائل الإعلام مؤخرًا.

وأوضحت دكتور أوبراين أن هذا الموضوع تدرسه منظمة الصحة العالمية بعناية، ويتعاطى معه المسؤولون في أوروبا وحول العالم بعناية فائقة، حيث أن فرق العمل بالمنظمة في خضم جمع المعلومات حول هذه الأحداث النادرة جدًا التي يبدو أنها تصيب واحد إلى 10 لكل مليون شخص.

وأعربت عن اعتقادها بأنه من المهم أن يتذكر الجميع سبب التطعيم وهو أن في خضم جائحة فإن الجميع يواجه خطر الإصابة بعدوى كوفيد-19. وعلى الرغم من ذلك، فإن المهم هو أن يتم من خلال منظور الأرقام والمخاطر تقييم الفائدة، التي توفرها اللقاحات مقابل المخاطر الصغيرة للغاية، التي يمكن أن ترتبط بها بعض الحالات النادرة التي تأثرت بسبب اللقاحات.

التعليقات مغلقة.