باحث في علم اللقاحات: السلالة الهندية لكورونا الأقدر على مقاومة اللقاحات

كريتر نيوز/متابعات

قال باحث في علم الأدوية واللقاحات بلال زعيتر، السبت، إن السلالة الهندية المتحورة لفيروس كورونا تعتبر الأخطر على الإطلاق كونها ثنائية التحور ونقاط التحور في الفيروس على جزيئين وبالتالي تتمكن من تفادي رد الفعل المناعي والأجسام المضادة والذاكرة المناعية الموجودة في الجسم.

وأضاف ، أن “هذه الذاكرة المناعية تأتي إما من إصابة سابقة بفيروس كورونا وإما من اللقاح، ونقطة خطورتها أنها أقدر على تفادي هذه الذاكرة المناعية والانتشار أكثر، وبالتالي هي تعتبر مقاومة للقاحات بشكل أكبر بكثير من باقي السلالات وهذا سر تخوف الوسط الطبي منها”.

“السلالة الهندية ناتجة عن تحور فيروس كورونا، السلالة الهندية تسمى B1617، وأبرز صفات هذه السلالة أنها تتحور على جزيئين بروتينيين ولذلك تسمى المتحور الثنائي، هي أشبه بمزيج من التحور الجنوب إفريقي والتحور البريطاني في جزيء واحد وهذه أسباب خطورتها”، وفق زعيتر.

وأكّد أن “هذه الصفات تساعد الفيروس على تفادي الأجسام المضادة ورد الفعل المناعي وتأثيرها على الجسم يكون أقوى وقدرتها على العدوى أكبر”.

ولفت زعيتر إلى أن “السلالة الهندية سريعة الانتشار وقدرتها على الإمراض عالية وهذا ما يفسر الزيادة الكبيرة في أعداد المصابين في الهند بنحو 400 ألف إصابة بينما كانت تسجل أقل من 10 آلاف إصابة في بداية شهر آذار”.

وحول اختلافها عن باقي السلالات المتحور لكورونا، أوضح أنها “مختلفة عن باقي السلالات من ناحية أنها أول سلالة من سلالات فيروس كورونا المتحورة التي حصل فيها التحور على جزئين بروتينيين في الأشواك المحيطة بالفيروس”.

“لغاية الآن ليس من الواضح إن كانت السلالة الهندية قادرة على مقاومة اللقاحات أو أن دراسات منشورة حول ذلك، ولكن على أرض الواقع ومن قدرة وسرعة الانتشار الكبيرة الحاصلة حالياً في الهند، الرأي العام يشير إلى أن اللقاحات هي أقل فاعلية في حالة السلالة الهندية”، بحسب زعيتر.

وتابع: “الأرقام على الواقع والمشهد الوبائي في الهند يشير إلى انتشار كبير حتى على من تلقوا اللقاح، والتخوف العام أن هذه السلالة مقاومة أكثر للقاحات”.

التعليقات مغلقة.