ثلاثة أسباب وراء إصرار برشلونة على استعادة نيمار

كريتر نيوز/متابعات

يرى برشلونة أن من أبرز أسلحته لاستعادة هيبته محليا وأوروبيا، الظفر بتوقيع نجمه السابق، البرازيلي نيمار مهاجم باريس سان جيرمان.

التقارير الصحفية الكتالونية تؤكد اهتمام إدارة برشلونة الحالية برئاسة خوان لابورتا باستعادة نيمار، وأن هناك تواصل حدث مع اللاعب البرازيلي، وهو ما جعله يؤجل تجديد عقده مع باريس سان جيرمان، رغم اتفاقه سابقا على كافة التفاصيل.

محطة “راديو كتالونيا” الإسبانية، وضعت 3 أسباب وراء إصرار برشلونة على استعادة نيمار في الصيف المقبل.

أول هذه الأسباب، الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة، حيث أن عودة نيمار إلى النادي الكتالوني، تعني ضمان استمرارية “البرغوث”، وعدم رحيله في الصيف المقبل، خاصة وأن ليو يرتبط بعلاقة قوية مع نيمار.

وينتهي عقد ميسي مع برشلونة في الصيف المقبل، وسط جدل حول مستقبله، وإن كانت المؤشرات الأخيرة توضح رغبته في الاستمرار بعد رحيل الإدارة السابقة برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو.

سبب آخر يجعل برشلونة مصمما على ضم نيمار، وهو يتعلق بجودة اللاعب وقيمته الفنية، إذ أن النجم البرازيلي لعب دورا مهما منذ وصوله لبرشلونة في صيف 2013 وحتى رحيله في 2017 صوب سان جيرمان، في فوز البارسا بالعديد من الألقاب المحلية والقارية.

ويرى لابورتا أن برشلونة يفتقد لنوعية اللاعبين أصحاب المستويات الثابتة، في الخط الهجومي، ومن ثم، هو يصر على عودة النجم البرازيلي.

الجانب الاقتصادي من بين الأسباب المهمة لكي يعود نيمار إلى برشلونة، حيث أنه يعد واجهة إعلانية مميزة، قد تجلب المزيد من الأموال للنادي، ما سيساعده على تخطي تبعت الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

يذكر أن باريس سان جيرمان كان اتفق سابقا مع نيمار على تجديد عقده حتى صيف 2026، بحسب التقارير الصحفية، علما بأن عقده الحالي سينتهي في يونيو/ حزيران 2022.

التعليقات مغلقة.