زوارق الاحتلال تهاجم الصيادين الفلسطينيين

كريتر نيوز/متابعات

كررت زوارق الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، هجماتها على قوراب الصيادين الفلسطينيين ثرب سواحل بحر مدينة غزة.

واستخدمت الزوراق الإسرائيلية، الرصاص وخراطيم المياه لمحاولة منع الصيادين الفلسطينيين وإبعادهم عن الصيد في بحر غزة، بقوة السلاح.

ووقع الهجوم بالزوارق الإسرائيلية، تحديدا في بحر منطقة السودانية الذي يقع شمال غربي مدينة غزة، واضطر الصياديون الفلسطينيون إلى مغادرة المنطقة والتوقف بشكل مؤقت عن عمليات الصيد، وذلك على خلفية تعرض قواربهم إلى إضرار نتيجة إطلاق النيران عليهم بشكل متتابع.

وتمارس سلطات الاحتلال الإسرائيلي سطيرتها على مناطق الصيد وتكرر منع الصيادين الفلسطينيين بحجج واهية، ما حدا بوزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، في شهر أبريل الماضي إلى إصدار بيان إدانة شديد اللهجة ضد قرار سلطات الاحتلال بإغلاق بحر غزة أمام الصيادين الفلسطينيين.

وتعبتر وزارة الخارجية الفلسطينية إجراءات الاحتلال بحق قطاع غزة، امتدادا للحصار المفروض على القطاع وجزءا لا يتجزأ من العقوبات الجماعية المفروضة على الشعب الفلسطيني.

وتشدد الوزارة، على أن تلك الإجراءات المنافية للقانون الدولي إنما هي في حقيقتها تعد حلقة في مسلسل التضييقات الخانقة المفروضة عليه لتدمير اقتصاديات المواطنين الفلسطينيين، وتديمر قطاع الصيد الذي يشكل مصدر دخل للعديد من الأسر الفلسيطينية.

وكانت السلطة الفلسطينية، توحجهت بطلب عاجل إلى مجلس الأمن الدولي بتحتمية التدخل إنهاء الحصار الإسرائيلي بحق قطاع غزة، وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية مجلس الأمن الدولي والمنظمات والمجالس الأممية المختصة بتحمل مسئولياتهم جميعا في الضغط على دولة الاحتلال للتراجع عن هذا القرار فورا، وفي فرض عقوبات دولية رادعة على إسرائيل لإجبارها على احترام القانون الدولي.

التعليقات مغلقة.