الأمم المتحدة تدعو إسرائيل إلى احترام حرية التجمع في القدس الشرقية

كريتر نيوز / متابعات

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفاني دوجاريك الأحد، إن الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش عبر عن اعتقاده بضرورة التزام إسرائيل “بأقصى درجات ضبط النفس واحترام الحق في حرية التجمع السلمي”، وذلك في ظل ارتفاع التوتر بالقدس الشرقية ومحيط المسجد الأقصى.
وأضاف دوجاريك في بيان: “يعبر الأمين العام عن قلقه العميق إزاء استمرار العنف في القدس الشرقية المحتلة وأيضاً إزاء احتمال طرد عائلات فلسطينية من ديارها.. لقد حث إسرائيل على وقف الهدم والطرد”.
وأضاف المتحدث أن الأمين العام حث على الحفاظ على الوضع الراهن في المواقع المقدسة واحترامه.
وكانت وكالة “رويترز” أفادت الأحد، بأن مجلس الأمن الدولي سيناقش الأوضاع في محيط المسجد الأقصى في القدس الشرقية الاثنين، وذلك بناء على طلب نحو ثلثي الأعضاء الـ15.
وذكر دبلوماسيون للوكالة أن الدول التي طلبت عقد اجتماع هي، تونس، الصين، أيرلندا، إستونيا، فرنسا، النرويج، فيتنام، سانت فنسنت والغرينادينز.
وتواصلت الاحتجاجات ليل الأحد الاثنين، في مناطق عدة بالقدس الشرقية المحتلة، ومحيط المسجد الأقصى.
وأفادت وسائل إعلامية إسرائيلية، بوقوع 25 إصابة، في حين تم اعتقال 23 شخصاً، في وقت أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية، بوقوع أكثر من 14 إصابة بعد اعتداء القوات الإسرائيلية على المعتصمين في حي الشيخ جراح، وعلى المواطنين الخارجين من صلاة العشاء بمنطقة باب العمود، نقلت 4 منها إلى المستشفى، مساء الأحد.
وكانت الوكالة لفتت إلى أن “مواجهات عنيفة” اندلعت مع القوات الإسرائيلية التي “اعتدت على أهالي حي الشيخ جراح والمتضامنين هناك، واعتقلت عدداً منهم وأصابت آخرين بجروح”.
وأضافت الوكالة الرسمية، أن مواجهات أخرى اندلعت “قرب بابي العمود والساهرة وفي شارع السلطان سليمان الرابط بينهما”، لافتة إلى أن القوات الإسرائيلية، “منعت المقدسيين من التواجد في ساحة باب العمود، وطردوا المتواجدين هناك إلى شارع نابلس القريب”.
وأضافت أنه في بلدة سلوان المجاورة، اندلعت مواجهات بين القوات الإسرائيلية والشبان، من دون الإبلاغ عن وقوع أي إصابات.

قلق أميركي “عميق”

وأعرب مستشار الأمن القومي الأميركي جاك سوليفان عن قلقه “العميق” إزاء “المواجهات العنيفة” في القدس، وذلك في اتصال مع نظيره الإسرائيلي مائير بن شابات، في مؤشر على زيادة الضغط الأميركية على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.
ولفت بيان صادر عن البيت الأبيض، إلى أن سوليفان جدد في اتصاله مع بن شابات، “مخاوفه العميقة” بشأن احتمال طرد أسر فلسطينية من منازلها، وذلك في إشارة إلى قضية حي الشيخ جراح.
وأشار سوليفان إلى المحادثات التي قام بها مؤخراً كبار المسؤولين في الولايات المتحدة مع كبار المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين واللاعبين الإقليميين الرئيسيين، للضغط من أجل اتخاذ خطوات لضمان الهدوء، وتخفيف حدة التوترات، وشجب العنف، داعياً الحكومة الإسرائيلية لاتخاذ إجراءات مناسبة لضمان الهدوء خلال الفعاليات الإسرائيلية.
واتفق سوليفان مع نظيره الإسرائيلي، على أن إطلاق الصواريخ والبالونات الحارقة من غزة نحو إسرائيل “أمر غير مقبول، ويجب إدانته”، وفقاً للبيان.

التعليقات مغلقة.