ظريف يحمل رسالة “دعم للحكومة السورية” في زيارته إلى دمشق

كريتر نيوز / متابعات

وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى دمشق، الأربعاء، لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين حول تطورات الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية، حيث كان باستقباله في مطار دمشق، نظيره السوري فيصل المقداد، وعدد من مسؤولي وزارة الخارجية.
وفي تصريح أوردته وكالة الأنباء السورية “سانا”، قال ظريف إن “المحادثات الثنائية ستشمل دعم إيران للحكومة والشعب السوري، سواء في مسار إعادة الإعمار أو مكافحة الإرهاب، إضافة إلى الأوضاع الراهنة في فلسطين”.
من جانبه، قال المقداد أن هذه الزيارة “مهمة وتأتي في وقت دقيق نمر به في كلا البلدين والمنطقة، حيث تتصاعد السياسات العدوانية الغربية والأميركية والإسرائيلية (…) كما أن الشعب الفلسطيني يعاني جراء الممارسات الدموية للكيان الإسرائيلي”.

وفي تقرير نُشر في أبريل الماضي، قالت وكالة رويترز، نقلاً عن مصادر استخبراتية غربية وإقليمية، إن إيران تنقل عناصر من صناعة الصواريخ والأسلحة المتقدمة لديها، إلى مجمعات أقيمت سلفاً تحت الأرض السورية، الأمر الذي يعزز تطوير ترسانة أسلحة متطورة، يصل مداها إلى المراكز العمرانية الإسرائيلية.
وخلال الأشهر الأخيرة، وسعت إسرائيل من ضرباتها الجوية في سوريا، على ما تعتقد أنها مراكز إيرانية لإنتاج الصواريخ والأسلحة .
وقال 12 مسؤولاً عسكرياً واستخباراتياً في سوريا زودول غربية للوكالة، إنّ “الأولوية لدى إسرائيل هي استهداف بنية تحتية، تعزز مساعي إيران لإنتاج المزيد من الصواريخ دقيقة التوجيه، التي يمكن أن تضعف التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة”.
وأكد المسؤولون إن تطوير الصواريخ دقيقة التوجيه سراً في سوريا، يعتبر نشاطاً أقل عرضة للهجمات الإسرائيلية، من نقلها عن طريق البر أو الجو من إيران.

التعليقات مغلقة.