مدارس حالمين “رحلة ضوء وتأريخ مدنية” .. مدرسة حبيل أحسن(ح18 )

2021-06-11 18:04:48
كريتر نيوز//لحج//خاص

تقع قرية حبيل أحسن إلى الجهة الشرقية من مديرية حالمين وإلى الجهة الغربية من مديرية حبيل الجبر، وتتبع قبليا حالمين، وإداريا مديرية حبيل الجبر بحكم قربها من حبيل الجبر وبعدها عن حبيل الريدة وتبعد عن مركز مديرية حالمين 15 كيلو متر تقريبا،وعن مديرية حبيل جبر 7 كيلو متر تقريبا.
وهي منطقة تحاط بسلسلة جبلية شاسعة ويحدها من الشرق وادي بناء وقرية فرعة،ومن الغرب جبال تفضي إلى قرية جنادة والشاحجة، ومن الشمال شأفان وقرية الفرع،ومن الجنوب منطقة الكرهية
التي مرت بنا في حلقة سابقة .
يبلغ عدد سكان المنطقة ٩٠٠ نسمة تقريبا،
ويعتمد سكانها على الزراعة الموسمية ورعي الأغنام وتربية الأبقار وعلى الاغتراب والتوظيف الحكومي عسكريا ومدنيا ويعمل بعض أبنائها بالتجارة.
كان ابناء مناطق أحسن قبل تأسيس التعليم يتعلمون في المعلامة والكتاتيب مثلهم مثل بقية المناطق المجاورة ويتعلمون القرآن الكريم وبعض أحاديث الفقه والقراءة والكتابة حتى تحقيق الاستقلال فدخلت البلاد بشكل عام مرحلة جديدة من البناء والتنمية في مختلف المجالات ومنها التعليم .

الموقع الجغرافي للمدرسة
——————-
تم اختيار موقع المدرسة في حبيل أحسن أولا لسهولة الموقع وانفساحه وثانيا لأنه يقع وسطا بين جميع المناطق هناك ليتمكن الطلاب جميعا من التعليم في هذه المدرسة، وأهم القرى التي يدرس أبناؤها في المدرسة هي:
أحسن ،والموسطة، وحبيل أحسن،والربابة،واسفل أثئب،والنوبة، وشعب الجرف،وحبيل المشرحي،وفرعة،وبناء.

تأسيس المدرسة وتطور مبناها المدرسي والتعليم فيها
————————-
تأسست مدرسة حبيل أحسن عام ١٩٦٩م، وكان ابناء هذه المنطقة يتعلمون خلال عامين تحت الأشجار،وفي عام ١٩٧١م قام الأهالي ببناء فصلين دراسيين بجهود ذاتية ومساهمات مجتمعية وفي بداية الدراسة كان عدد الطلاب قليلا جدا ثم زاد عددهم مع تطور التعليم، وفي عام ١٩٧٢م تم إضافة بناء فصل دراسي بناه الأهالي فصار عدد الفصول الدراسية ثلاثة.
سكن المعلمون الوافدون على المدرسة في صف من صفوف المدرسة وكان المواطنون يتناوبون في توفير المأكل والمشرب لهم، وكان للمعلمين الرواد في فترة التأسيس ومن مناطق مختلفة من لحج وعدن وردفان الدورالبارز في التعليم بالمدرسة وهم الأساتذة الآتون:
مهدي بن زهيراء من حبيل الجبر وهو أول مدير للمدرسة،و نور أحمد خان من عدن،وحسين أحمد سيف من لحج،وعوضين من لحج،وهاشم عبد الهادي من لحج، ومهدي عبيد من ردفان،وهؤلاء المعلمون الرواد تعاقبوا على المدرسة حتى عام ١٩٧٨م.
وفي عام ١٩٨٣م–١٩٨٤م تم تشييد فصل دراسي جديد على باعتماد حكومي فتطور التعليم وزاد عدد الطلاب ،وكان يدرس الطلاب إلى الصف السادس،لأن المدرسة متقطعة الصفوف صف على صف حتى يومنا هذا، وبعدها ينتقل الطلاب في تلك الفترة إلى مدارس حبيل الجبر وحالمين لمواصلة دراستهم الإعدادية
وبعضهم ينتقل إلى مدرسة الصمود في الحبيلين لإكمال التعليم الأساسي ويسكنون في القسم الداخلي في مدرسة لبوزة .
وإلى مدارس لحج ومدرسةالشهيد لبوزة في الحبيلين لمواصلة دراستهم الثانوية،
وفي نهاية السبعينيات وفد إلى المدرسة معلمون من ابناء المنطقة، ومن قرى حالمين، وحبيل جبر وفي فترات مختلفة حتى يومنا هذا ومنهم من توفاه الأجل ومنهم من تقاعد ومنهم من انتقل إلى مدرسة أخرى وهم الأساتذة الآتون:
عبد الله أحمد ناصر من قرية الفرع حالمين، وعلي هادي الحشري من قرية بوران ، وثابت ناصر صالح حنش التأمي من قرية الرباط ، وعاطف حسن حسين من قرية رشدة ومنزلة محسن صالح من قرية رشدة التي درست في مدرسة رشدة عام واحد ٧٨م–٧٩م ثم انتقلت إلى مدرسة الدهالكة ودرست عامين ٧٩م-٨١م وبعدها انتقلت إلى مدرسة حبيل أحسن ، ومحمود حسن حسين من قرية رشدة وليبيا حمادة حسن من قرية النوبة وادي رفض حالمين درست في المدرسة من عام ٨٨م–٢٠٠١م ثم انتقلت إلى الحبيلين وقاسم محمد قاسم من قرية لحكة الظلم ، وأحمد محمد حسن من قرية رشدة ، وعبد اللطيف مانع علي من حبيل جبر، وناصرقاسم صالح من حبيل جبر، وخالد ثابت محمد من قرية خيران حبيل جبر، وعارف عبد الله من حبيل جبر، ووضاح هيثم ثابت حبيل جبر، وحسين ثابت حسن قرية حبيل أحسن ، وشفيق حيدرة من حبيل جبر، وعبود صالح ناجي من قرية حبيل أحسن، وملهم عبد الكريم قاسم الحجيلي من حبيل جبر، وردفان عبد الله حسين من قرية الكرهية ، ومجدي سالم علي من قرية غرابة، وأحمد ثابت قاسم من قرية حبيل أحسن وإبراهيم سعيد محرز مدير المدرسة حاليا من قرية حبيل أحسن ، وياسر صالح من قرية خيران حبيل جبر، وشمسان علي سعيد من قرية الشاحجة حالمين، وأمين عثمان صالح من قرية حبيل أحسن ، وخالد محمد مساعد من قرية حبيل أحسن، وعبد الحكيم حسين محسن من حبيل جبر، ومحمد عبدالله حسين من قرية حبيل أحسن ، وعلي عبد الله صالح الكبش، وهاني عبدوه أحمد السيد وكلاهما من مديرية الملاح ردفان، وسمير علي سعيد من قرية الشاحجة حالمين.
وفي عام ٢٠٠٠م تم اعتماد بناء ثلاثة فصول دراسية من قبل السلطة المحلية في حبيل الجبر، وكان للأخ أحمد ثابت قاسم عضو المجلس المحلي الدور البارز في متابعة واعتماد تلك الصفوف وبنائها وفي أثناء تلك الفترة وبعد بناء تلك الفصول تم افتتاح الصف التاسع، فمثّل افتتاح الصف التاسع نقلة نوعية في المنطقة والمدرسة حيث أدى إلى تخفيف واختصار المسافة على ابناء المناطق من الذهاب إلى مديرية حبيل الجبر لمواصلة الدراسة بعد ان كان يتسرب كثير من الطلاب عن مواصلة دراستهم، وفي عام ٢٠١٤م تم اعتماد وبناء خمسة فصول دراسية ومكتبة وإدارة من قبل الصندوق الاجتماعي الذي توقف العمل فيها بسبب الحرب لمدة سنتين، وتم استئناف العمل بعد معركة التحرير٢٠١٥م ، وكان الفضل بعد الله في متابعة وبناء الفصول وملحقاتها للأستاذ أحمد ثابت قاسم مدير المدرسة حينذاك، والأخ أحمد عبد الله حسين، وعثمان صالح مهدي. وبتشييد تلك الفصول واستكمالها تطورت العملية التعليمية في المدرسة فزاد عدد الطلاب، وبالتنسيق مع إدارة التربية ومع مجلس الآباء بدأ التعليم الثانوي في المدرسة نتيجة لبُعد المنطقة عن المديرية وحرمان الطلاب من مواصلة دراستهم الثانوية وقد تحمل الجميع كافة الصعوبات وتم افتتاح الصف الأول الثانوي بعد استكمال بناء تلك الفصول سالفة الذكر ، وان شاء الله سوف يتم افتتاح الصف الثاني الثانوي والثالث الثانوي في الأعوام القادمة.

سميت المدرسة منذ تأسيسها حتى يومنا هذا بعدة اسماء
عند تأسيسها سميت مدرسة الوحدة حبيل أحسن، وفي عام ٨٦م سميت بمدرسة الشهيد حمادة حسين علي، ثم تم تغييرها بعد حرب ٩٤م الظالمة وغزو الجنوب إلى مدرسة حبيل أحسن للتعليم الأساسي إلى يومنا هذا.

المدراء الذين تعاقبوا على المدرسة منذ تأسيسها حتى يومنا هذا هم الأساتذة الآتون:
–مهدي بن زهيراء من منطقة خيران حبيل الجبر من عام ٧١م– ٧٣م
–حسين أحمد سيف من لحج من عام ٧٣م–٧٥م
–أنور أحمد خان من عدن من عام ٧٥م–٧٧م
–هاشم عبد الهادي من لحج من عام٧٧م–٧٩م
–عاطف حسن حسين السميح من قرية رشدة حالمين من عام ٧٩م–٨٨م
–قاسم محمد قاسم من حالمين من عام ٨٨م–٢٠٠٠م
–أحمد ثابت قاسم من قرية حبيل أحسن حالمين من عام ٢٠٠٠م–٢٠١٢م
–إبراهيم سعيد محمد محرز من حبيل أحسن حالمين من عام ٢٠١٢م–٢٠٢١م.

أهم مشاركات المدرسة
——————
شاركت مدرسة حبيل أحسن عدة مشاركات في المسابقات العلمية على مستوى مديرية حبيل الجبر للصف التاسع وحصلت على مراكز متقدمة وشهادات تقديرية نظير مشاركتها.
تخرج من هذه المدرسة أجيال وكوادر في مختلف المجالات من يوم تأسيسها إلى يومنا هذا،وبالرغم الظروف الصعبة مازالت هذه المدرسةتؤدي رسالتها التعليمية بكل جد ونشاط.

الصعوبات والمعوقات التي تعاني منها المدرسة
——————-
تعاني مدرسة حبيل أحسن من نواقص ومنغصات أهمها:
–نقص المعلمين وخاصة الكادر التعليمي المتخصص.
–نقص الكتب المدرسية.
— الوضع المعيشي الصعب للمعلم وعدم اعطائه حقوقة والذي أثر سلبا على سير العملية التعليمية.

تعليق عام
تضم هذه المدرسة قرى متناثرة عديدة ونائية وقد عانى أبناؤها طويلا فقد تأخر تطور الصفوف فيها
وظلت زمنا طويلا تدرس إلى الصف السادس وبعدها يتفرق خريجوها في مدارس مختلفة كما ذكرنا اعلاه.
في العام الدراسي 80 / 81م انتقلنا
إلى ثانوية لبوزة من مدارس مختلفة في حالمين أذكر منها مدرسة الرباط ومدرسة الثورة الضباب ومدرسة مجحز بعد أن أكملنا الصف الثامن في مدارسنا المذكورة فوجدنا بيننا مجموعة من طلاب حبيل أحسن ومن حولها في الصف الأول ثانوي بيد أن هؤلاء اكملوا المدرسة الموحدة في مدرسة الصمود وهكذا استمرت معاناة أهالي هذه المناطق فهم أبعد من أن يلتحقوا بمدارس وادي حالمين
مثل رشدة والدهالكة وكذا بعيدون
عن الكرهية وحبيل جبر جنوبا .
من هنا لابد من إنهاء معاناة طلاب هذه المناطق بإكمال تأسيس التعليم الثانوي فيها إلى آخر عام فيه ولن يتحقق ذلك إلا بدعم الميسوربن من ابناء المنطقة واهتمام السلطة المحلية ومكتب التربية والتعليم في مديرية حبيل جبر فالمعلمون الخريجون موجودون ويسهل التعاقد معهم متى ما توفر الدعم .

إعداد
الأستاذ محمد مانع ناصر التأمي،والأستاذ إبراهيم سعيد محرز مدير المدرسة،وبمساعدة الأستاذ عبد الفتاح عيدروس مدير مدرسة رشدة
مراجعة وتحرير الدكتور عبده يحيى الدباني.

التعليقات مغلقة.