مقالات وآراء

المجلس الانتقالي الجنوبي يخرج من مرحلة العزلة السياسية إلى مراكز صناع القرار في العالم..

كتب /

قايد الحجيلي

كل يوم تحقق الدبلوماسية الجنوبية للمجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي  نجاحات سياسية وعلاقات دبلوماسية جديدة لصالح قضية الجنوب وانفتاح أكثر مع العالم وصولاً نحو الهدف الكبير لشعب الجنوب باستعادة دولتة الجنوبية المستقلة.

يأتي هذا الحراك السياسي والدوبلوماسي الجنوبي اليوم بعد حالة من العزلة السياسية خلال الفترة الماضية فرضتها بعض القوى السياسية الدولية ومصالحها مع بعض قوى الداخل إلا أن هذه الحالة لم تستمر طويلاً وبعد جهود كبيرة بذلتها قيادتنا السياسية للمجلس الانتقالي الجنوبي وممثلي الجنوب في عدد كبير من دول العالم والإقليم بهدف شرح قضيتنا الجنوبية العادلة للعالم باعتبارها قضية مشروعة وعادلة لايمكن القفز عليها أو تجاوزها في أي تسوية سياسية قادمة في اليمن خصوصاً بعد المستجدات الأخيرة والأحداث التي شهدتها اليمن والجنوب منذ عام ٢٠١٤م وحتى اليوم وما أفرزته من واقع جديد يجب التعاطي معه بإيجابية من قبل صناع القرار في الإقليم والعالم باعتباره أمر واقع ومشروع.

وماشهدته عدن مؤخراً من حراك سياسي دولي كان آخرها زيارة سفراء الاتحاد الأوروبي لمقر رئاسة  المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة عدن واللقاء بالرئيس عيدروس الزُبيدي لمناقشة العديد من الملفات الأمنية والسياسية في الجنوب واليمن والمنطقة بشكل عام وتأكيدهم على شرعية الانتقالي وضرورة اشراكه في أي تسوية سياسية قادمة ودعوة قيادة الانتقالي لزيارة بلدانهم وكذا الاتصالات التي أجرتها قيادة الانتقالي مع عدد من سفراء الدول العربية والغربية والتواصل المستمر مع الخارج لنفس الغرض وكان آخرها زيارة الرئيس الزُبيدي والوفد المرافق له إلى العاصمة السعودية الرياض بدعوة رسمية من قيادة المملكة لمناقشة العديد من الملفات الأمنية والسياسية ومنها اتفاق الرياض وضرورة تنفيذ كل ماورد فيه حيث التقيت قيادة الانتقالي في الرياض سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وناقشت معها العديد من القضايا على الساحة السياسية في اليمن والجنوب والمنطقة وتأكيد قيادة المجلس على الشراكة الحقيقية للجنوب مع العالم ودول الإقليم في حفظ الأمن والاستقرار الدولي في باب المندب والمنطقة  العربية ومحاربة الإرهاب بكل أشكاله وصوره حيث أكدت تلك الدول موقفها الداعم للمجلس الانتقالي كشريك دولي وفاعل في اليمن والمنطقة العربية وضرورة اشراكه في أي تسوية سياسية قادمة معبرين عن شكرهم وتقديرهم لكافة الجهود التي تبذلها قيادة الانتقالي في الدفع بالحل السياسي نحو الحل النهائي اللازمة اليمنية.

ايضاً اعتبر مراقبون بأن كل هذا الحراك السياسي الذي تشهده اليمن والجنوب وماحققته الدوبلوماسية الجنوبية من نجاحات سياسية كبيرة لصالح قضية الجنوب وصلت أعلى مراكز صناع القرار الدولي في العالم يعتبر انتصاراً تاريخياً للسياسة الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي أصبحت اليوم  ترسم ملامح خارطة مستقبل الجنوب القادم ضمن خارطة العالم السياسية بكل جدارة واقتدار وهذا النجاح الكبير كله لم يكن ليحدث لولا الجهود الكبيرة والعمل المتواصل الذي بذلته الدوبلوماسية الجنوبية داخلياً وخارجياً والتي قد أصبحت نتائجها المثمرة تتصدر المشهد السياسي الخارجي بكل وضوح.

زر الذهاب إلى الأعلى