مقالات وآراء

إلى أين أيها التعليم..؟

كتب/

سالم العوسجي

كيف أبدأ ومن أين لا أدري

ولكني على يقين إننا نسير إلى الهاوية بإصرار عجيب وغريب

فكل الملامح المتعلقة بالتعليم تنذر بمجيء جيل لايعي شيء

تم تبليده من قبل ثلة من ولاة الأمر في سلك التربية والتعليم ولا أظن هذا العمل متعمد.

في الوقت الذي كانت فيه عدن دار العلم والفن والثقافة والمعرفة وحاملة مشعل النور في عموم الجزيرة العربية

أجدها اليوم بؤرة للجهل والتهميش والضياع، يعتصرني الألم وأنا أكتب هذه الأسطر ولكنها رسالة أبعث بها لمن يهمه أمر هذا الوطن

إن الجيل الذي سيتولى أمر البلاد والعباد في الغد جيل فاشل ضائع لا يحمل غير شهادة تثبت أنه متعلم بينما في الحقيقة لم يتعلم ولم يتربى في المدرسة تربية نموذجية إلا من رحم ربي ومن سنحت ظروف أسرته بتعليمه في مدرسة خاصة هذا أن وجد في المدرسة الخاصة تربية حقيقية وتعليم.

والسر في ذلك هو أن المدارس تنتهج سياسة المجاملة والتمرير واللامبالاة

ويتضح ذلك جليا لمن تتبع ونظر إلى تلك المدارس وماتعانيه من صعاب تجعلها تتنازل عن دورها التربوي ثم أوشكت أن تلحقه اليوم بدورها التعليمي.

في المدرسة يمكث الطالب وقتا أعقد لا يمكثه مع والده أو والدته في البيت فهو غالبا يستعمل البيت للأكل والنوم فلا يجلس مع والديه مثلما يجلس بصحبة المعلم أي تقريبا لخمس ساعات متواصلة حتى في أثناء الاستراحة يجد المعلم أمامه .

فمن المعيب إن هذا الطالب بعد مضي عامين إلى ثلاثة أعوام لم تغير فيه المدرسة شيء لا بالسلوك ولا بالتعليم فهو اليوم في الصف الثالث ولا يستطيع كتابة اسمه وتأتي قيادة المدرسة وتطلب من المعلم أن يكتب لكل طلبته اسمائهم على ورق الاختبار !!

إدارة المدرسة لكم هذا.

ماذا فعلتم طوال ثلاثة اعوام دراسية أو لنقل عامين؟

ـ متابعة الحضور والغياب للمعلمين أما الطلاب ربنا يتولاهم

ـ متابعة الاعداد المسبق

ـ متابعة ماقطع من المنهاج

ـ متابعة خطط المعلمين ورؤساء الشعب إن وجدوا

ـ متابعة تحصيل الرسوم بدقة وفاعلية

ـ متابعة تنفيذ الاختبارات الشهرية ورصد الدرجات

ـ توصيل أجمل صورة للمدرسة إلى مكتب التربية من حيث نسبة نجاح الطلاب وتوصيل التقارير والنتائج في وقتها

ـ وأشياء من هذا القبيل .

أين أنتم من الطالب ؟؟؟

الطالب أوكلنا أمره للمعلم.

هل تتابعون نشاط المعلم في الصف وفي دفاتر الطلاب؟

نحن نثق كل الثقة في معلمينا وكلهم ماشاء الله.

إجابات سخيفة لاترتقي إلى مستوى المسئولية الملقاه على عاتقكم.

ياسادة اعلموا إن المدرسة بنيت من أجل الطالب ومقاعدكم لولاه ماجاءت

وإن المعلمين اتوا من أجل الطالب

والراتب الذي تستلمه تحصلت عليه من أجل الطالب

فماذا فعلت للطالب ؟

عامان كاملان وهو خامة بين أيديكم ولم تجعلوه قادر على كتابة اسمه أقسم بالله إنها فضيحة كبيرة ونقطة سوداء على جباهكم ومن ولاكم.

المفروض إدارة التربية تعمل نزول للمدارس ـ فريق ينزلـ ويدخلون كل صف ويطلبون من كل طالب يقوم يكتب اسمه على السبورة ابدأوا من صف ثاني …. باتشوفوا العجب العجاب مئات الطلاب من أول إلى تاسع لايجيدون كتابة اسمائهم … لماذا؟

ـ يا أخي زحمة عدد الطلاب كثير والمعلم مش قادر يوصل للكل

ـ نعاني نقص حاد في المعلمين

ـ والأسرة أيش دورها ليش ماتعلم عيالها يكتبوا اسمائهم صح

ـ نحن ملتزمون بمقرر دراسي ولازم نقطعه حسب توجيهات التربية

إجابات غبية لاتليق بكم كإدارات مدارس.

ـ هناك مدارس تحدد رقم معين للقبول بعدها تشعر التربية أنها لن تقبل أي طالب ولها كامل الحق في ذلك وتترك المجاملة على حساب التلاميذ

ـ للمعلم نصاب محدد وواجب عليه الالتزام به وأنتم تعطون المعلم حصة أو حصتين في اليوم فقط كما أنكم تركتم للكثير منهم الحبل على الغارب

ـ إذا كانت الأسرة ستعلم أطفالها بالبيت ما الداعي للمدرسة هذا من جهة ومن جهة أخرى هل أنتم على علم بأن أسر تلاميذكم جميعهم متعلمون ؟

ـ التربية لاتعلم بما تعمل أنت في مدرستك والتقارير كلها حبر على ورق ولا أظن مدير التربية يرى قطع المقرر أهم من فهم الطلاب له .

من أشهر أعذار المدارس:

هناك موجة نزوح كبيرة إلى عدن من مناطق مختلفة وأكثرهم من مناطق النزاع في الشمال هذا الامر ترتب عليه حدوث خلل في التعليم والمدارس حيث يصل عدد الطلاب في الشعبة الدراسية إلى نحو ثمانين طالبا وهذه المدارس تعاني الأمرين في التعامل معهم في ظل الحر وانطفاء الكهرباء وكما تقول المدارس عدم وجود شعب فاضية وإن وجدت لم يجدوا المعلم.

هذه المشكلة واجهت التربية عدن مثلها حينما حدثت الحرب في أبين ونزح أهلها إلى عدن وكان الحل لها جميل جدا حيث تم تخصيص مدارس لأبناء أبين يدرسون بها بمعلمي أبين فإذا كانت الأسر النازحة من الشمال كثيرة فعدن فيها مئات المنظمات التي تعنى بالنازحين ومن أولويات عملها توفير الاحتياجات الضرورية لهم ومنها التعليم في حالة الطوارئ، لن يصعب عليكم إيجاد حلول متى ماوجدت النية لذلك .

إخواني قادة المدارس :

أدري بأن هناك الكثير من المشاكل والصعاب التي تواجهونها في عملكم اليومي بالإضافة إلى تردي الوضع المعيشي للمعلم وموجة الغلاء الفاحش وغياب الأمن و..و.. إلخ.

لكن هناك أساسيات وواجبات وأصول ومبادئ تحتم عليكم تقديم أبسط الواجبات تجاه الطالب

نحن لانطالبكم بشيء أكثر من المعقول.

نطالبكم بأن تعلموا أولادنا القراءة والكتابة بس.

فمتى ما استطاع الطالب إتقان مهارتي القراءة والكتابة استطاع التعَلُّم من نفسه والأمثلة لهذا كثيرة جداً فكم من شخص ثقف نفسه وأصبح ذا شأن دون أن يكون لديه شهادة ثانوية أو إعدادية حتى.

واعلموا أن السبب الرئيس وراء صعوبة التعلم في أي مادة يكمن وراء عدم إتقان الطالب لمهارتي القراءة والكتابة.

في دول العالم المتقدمة لا يُعلِّم صف أول ابتدائي إلا كل معلم محترف صاحب مهارات وشهادات عليا

بينما أنتم تجعلون المعلم الضعيف في صف أول أوثاني أوثالث وهذه هي قمة المهزلة والسبب المباشر وراء عدم قدرة التلاميذ على كتابة اسمائهم ومايزيد الطين بلة أنكم تعطونه مادة اللغة العربية ظنا منكم أنها سهله وباستطاعته تدريسها.. كلا والف كلا فاللغة العربية هي محور مستقبل الطالب وحياته فمتى أتقنها استطاع فهم كل العلوم المنقوله له عبرها ويتوجب عليكم اختيار أفضل المعلمين لتدريسها وأعلاهم شهادة

إن الصفوف من 1ــ 3 هي ورشة النجارة التي تصنع من لوح الخشب الخام أبوابا وشبابيكا وأثاثا غاية في الروعة والجمال فلا تعطوها إلا لنجار محترف فاهم عمله حتى لايصنع لكم أبوابا وشبابيكا مشوهة فلا تقبلونها في بيوتكم وتتأففون من منظرها.

ختاماً أتمنى أن تكون رسالتي واضحة فأبناؤنا أمانةً في أعناقكم.

تمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح

زر الذهاب إلى الأعلى