الرئيسيةتقارير وحوارات

حزب الإصلاح اليمني يكشّر انيابه ويحشد متطرفيه.. تأهب واستعداد لاجتياح العاصمة عدن

كريتر نيوز / تقرير

تواصل مليشيات حزب الإصلاح اليمني التكفيري باستمرار عملية الحشود العسكرية واستحداث مواقع جديدة في الشيخ سالم والطرية خلال الثلاثة الأيام الماضية، وذلك بصورة مفاجأة.
حيث يعد هذا التحشيد من قبل مليشيات حزب الإصلاح في شقرة على بوادر معركة فاصلة بين القوات الجنوبية ومليشيات حزب الإصلاح اليمني وذلك على خلفية نوايا الأخير بتسليمه محافظات الجنوب للحوثيين أسوة بتسليم مديريات بيحان للحوثي بشبوة.
محللون عسكريون جنوبيين يرون إن هذه التحركات والتحشيدات العسكرية من قبل مليشيات حزب الإصلاح الإخواني تجاه محافظات الجنوب يشير إلى التخادم الحوثي الإخواني خلال الأشهر الماضية بدأ وكأنه اتفاق معلن، بعد أن كان من تحت الطاولة في مناطق محدودة بمحافظتي أبين وشبوة.
وعلى خلفية تلك التطورات الأخيرة الحاصلة في مدينتي شقرة الساحلية والعرقوب التي تتمركز فيها مليشيات حزب الإصلاح اليمني، قالت مصادر عسكرية في القوات الجنوبية : إن قوات من ألوية العمالقة الجنوبية وصلت قبل يومين من الساحل الغربي إلى العاصمة عدن ، ثم إلى زنجبار والشيخ سالم بمحافظة أبين ، وذلك استعداداً لأي طارئ وتخوفاً من تكرار سيناريو مماثل لما حصل في مديريات بيحان ومناطق الصومعة والحازمية وعدد من المناطق التي كانت تحت سيطرة حزب الإصلاح اليمني حينها سقطت تلك المدن بيد مليشيات الحوثي دون معارك تذكر، وذلك في ظل التخادم الحوثي والإخوان الذي أتضح للجميع موخراً.
مراقبون جنوبيون وخلجيون يرون أن التحركات الأخيرة لمليشيات حزب الإصلاح اليمني وقيامها في استحداثات حواجز ترابية وتعزيزها نحو الشيخ سالم وعدم رفدها بالتعزيزات العسكرية إلى لودر وشبوة يعد منعطفاً خطير يهدد محافظتي أبين والعاصمة عدن، ويوحي بأن هناك مخططاً يهدف بعد إسقاط محافظة شبوة كلياً بيد الحوثيين يجعلوا من محافظة أبين والعاصمة عدن هدفاً قادم لهم مع مليشيات الحوثي بعد أن أصبح التناغم والتخادم واضحاً بين الجماعتين.

زر الذهاب إلى الأعلى